Free Iraq

The US's occupation of Iraq will see to it that the Lion of Babylon rises again .. سنـُبعـَث من جَديد ، وإلى ضَـيـرِهِـم
Iraq'scover72dpi Iraq'scover72dpi

Iraq's Nuclear Mirage ... سَراب السلاح النووي العراقي

Unrevealed Milestones in the Iraqi National Nuclear Program: 1981-1991

معالم وأحداث غير مكشوفة في البرنامج النووي الوطني العراقي 1981-1991

CoverFront CoverFront

Tuesday, July 22, 2014

'Deliberate Massacre' in Gaza

.
Hanan Ashrawi's ability to cogently speak the truth, while reigning in her own intense suffering, is profoundly moving.
.

Saturday, July 19, 2014

رسالة - بدون طابع

.
ـ" لذا نطلق نداءنا اليهم، حارا أخويا ملحا وخطيرا، ونناشد أخواننا العراقيين الذين معهم ان يعيدوا النظر في استراتيجتهم، ويحترموا الناس الابرياء العزل، من كافة القوميات والديانات والمذاهب. فالقران الكريم يوصي باحترام الابرياء ولا يدعو الى الأستيلاء على ممتلكات الناس عنوة، ويجير الأرملة واليتيم والمعدم والأعزل، ويوصي حتى الى سابع جار. 
كما نهيب بالمسيحيين في المنطقة اعتماد العقلانية والفطنة، وان يحسبوا حساباتهم بشكل جيد ويفهموا ما يُخطط للمنطقة، ويتكاتفوا بالمحبة ويتدارسوا معا وسوية وبتضامن سبل بناء الثقة بأنفسهم وبجيرانهم والألتفاف حول كنيستهم ويصبروا ويتحملوا ويصلوا الى ان تعبر العاصفة."ـ
لويس روفائيل ساكو
بطريرك بابل على الكلدان
مسيحيو الموصل الى اين؟
17. 7. 2014
.
 

Thursday, July 17, 2014

ومضات: الدوري والبعث و داعش .. و ما حولهم من أمور

.
إذ يتسنى لكم الوقت (ساعة ونصف) ـ
الشيخ د. محمد المسعري: أهذه هي معركة تحرير العراق؟
ـ13  حزيران 2014

Tuesday, July 15, 2014

Re-iterating our persistent referencing to the General Military Council of Iraqi Revolutionaries

.
يركّز التقرير أدناه تحليل فعالية المجلس العسكري العام لثوار العراق والذي نشرنا عنه العديد من النشرات في هذا الموقع ومنذ ظهوره الى العلن في كانون الثاني 2014- نرجو ترجمته بإستخدام ترجمة كوكل أو ترجمة بنغ

“ Following the Iraqi armed opposition’s seizure of Mosul on June 10, and the subsequent capture of large areas of Ninewah, Salah al-Din and Ta’mim governorates, several Iraqi organizations have proclaimed their role in the fighting.

Emerging as one of the most powerful opposition groups in the rebel offensive is the General Military Council of Iraqi Revolutionaries (GMCIR) and its affiliated tribal militias, organized as the Military Council of Iraqi Tribal Revolutionaries.

GMCIR members state that the organization has existed since the summer of 2013, but announced its existence in January 2014, in order to respond militarily against Iraqi security forces for firing on Sunni demonstrators in Anbar governorate."
The Tribal Component of Iraq’s Sunni Rebellion, July 14, 2014
 

موقع المجلس العسكري العام لثوار العراق 

Monday, July 14, 2014

تقشـّـرَ البعث وبانت نواته الجديدة

.
متابعة للنشرة السابقة: " تكملة موضوع "بلاء حزب البعث في السلفية"
 
 
ـ" كلمة عزت ابراهيم الاخيرة تضمنت لغة غير مسبوقة في أدبيات البعث، الإشادة بتنظيم «القاعدة» والدولة الاسلامية بالاسم، والإقرار بالدور الريادي للفصائل الاسلامية المسلحة.ـ
ولو عدنا اياما قليلة لوجدنا ان مفردات البعث العراقي في وصف الدولة الاسلامية كانت تتراوح ما بين الحركة الارهابية المتطرفة التكفيرية وبين انها متواطئة مع إيران والمالكي لتشويه الثورة.ـ
انه تحول نحو مصالحة فرضها واقع الصراع في العراق بين البعث العراقي والتيار الاسلامي الجهادي، الذي طالما كان قادته ملاحقين امنيا من نظام صدام، قبل ان تصبح الحاضنة السنية لهذا التيار الاسلامي هي الوحيدة التي حمت البعثيين والعسكريين، بعد سقوط النظام في العراق."ـ
عزت الدوري والبعث النقشبندي المتصالح مع الجهاديين 
وائل عصام
ـ14 تموز 2014
 
ـ" وإذا كان الدوري مجرد شخصية من التاريخ القديم، فما أهمية ودور البعثيين الذين فاجأوا الجميع في المعارك الأخيرة؟ يوجد بعثيون ولا يوجد «بعث». والبعثيون مجرد رابطة قديمة للذين يشعرون بالتهميش من قبل النظام، وتم إقصاؤهم من وظائفهم ومن كل مناحي الحياة العامة. الأكاديميون والعسكريون والأمنيون والحزبيون المحليون وغيرهم، ممن كانوا ينتمون لحزب البعث، التقوا في هدف واحد، العمل ضد النظام القائم تحت أي شعار أو راية، وهذا أمر متوقع. لكنهم ليسوا حقا حزبيين بعثيين كما حاول الدوري في كلمته وصفهم."ـ
ما أهمية الدوري و«البعث»؟
ـ14 تموز 2014
 
ـ" لم يطل انتظارنا للرد على أسئلة حائرة تناوشتنا في تعليق على مقالة (فصل المقال ما بين داعش والبعث) حيث أجمل السيد عزة الدوري في خطابه الأخير الإجابة بشكل تحيات لفصائل الثورة العراقية ومنها (حيا الله بعض مجاميع أنصار السنة وفى طليعة هؤلاء جميعا أبطال وفرسان القاعدة والدولة الإسلاميةـ فلهم منا تحية خاصة ملؤها الاعتزاز والتقدير والمحبة، تحية طيبة لقياداتهم التى أصدرت العفو العام عن كل من زلت قدمه وخان نفسه والله ووطنه ثم تاب الى الله)".
في قضية فرسان داعش والثورة العراقية: تفسير التفاسير
ـ14 تموز 2014
 
 
 يبدو أن العفو العام لم يشمل رجال البعث النقشبندي:    
Police in Muqdadiya, a town 80 km (50 miles) northeast of the capital, said residents from the nearby town of Saadiya found the 12 corpses on Monday after fighting overnight between Islamic State fighters and the Naqshbandi Army, a group led by Saddam allies.”
Bodies found north of Baghdad as Sunni insurgents turn on each other, July 14, 2014

Sunday, July 13, 2014

وقاحة الإعلام الأمريكي .. MSM misrepresentation of Palestinian victims -UPDATE

.
لاحظ تقرير
هذه المذيعة و كيف تحكي عن وضع صعب لاسرائيلية في حين أنها تظهر صورة فلسطينية منكوبة
Diane Sawyer Misrepresents Footage of Palestinian Bombing Victims as Israelis
 
Update:
She did apologize later.
I do recall some other blatant, yet similar in its flagrancy, lies concerning Iraqi Weapons of Mass Destruction.
Have you seen any apologies from these war criminals?

 
  

Saturday, July 12, 2014

طيارون وخبراء عسكريون في قوات المالكي من ايران وروسيا

.
أسباب رئيسة للإعتقاد أن الطيارين في قوات المالكي من ايران وروسيا
.
ـ" ضابط في هيئة رئاسة أركان الجيش العراقي، يكشف اليوم الجمعة، عن تنفيذ طائرات إيرانية 53 طلعة جوية هجومية في مناطق مختلفة من البلاد خلال الشهر الجاري، و عن وجود تسعة من الضباط الطيارين الروس، بينهم أربعة متقاعدين، يعملون الآن في قاعدة الرشيد جنوبي بغداد على إدارة الهجمات الجوية بطائرات "سوخوي" طراز 25 و24. ووفقاً للضابط فقد نفذوا بواسطتها أكثر من 100 طلعة جوية حتى الآن، ويتقاضون 10 آلاف دولار عن كل طلعة جوية ينفذوها، ومبلغ ألف دولار عن كل ساعة عمل على الأرض تتضمن تدريب وصيانة فضلاً عن تهيئة الذخيرة في الطائرات."ـ 
طائرات ايرانية نفذت 53هجوما في العراق 
ـ11 تموز 2014
 
Iranian attack jets deployed' to help Iraq fight ISIS, BBC July 2, 2014


 
 

Friday, July 11, 2014

تكملة موضوع "بلاء حزب البعث في السلفية"ـ

.
إشارة الى النشرة السابقة التي تضمنت الموضوع أعلاه، نشر موقع "غار عشتار" (في 8 تموز 2014) حول مقال "وائل عصام : فصل المقال ما بين داعش والبعث من علاقة واتصال" والذي حصد 10 تعليقات، و أخص منها تعليق Le Qaid )في 9 تموز (2014

" قد يبدو التحالف بين داعش و البعثيين حالة غريبة و شاذة للوهلة الأولى... غير أن الذهول سرعان ما ينقشع لو تفحصنا بالتحليل السوسيولوجي الدقيق واقع المجتمعات العربية عموما و أحوال العراق بصورة خاصة. و هذا ما يبرز جليا من خلال هذا المقال الممتاز للكاتب الفلسطيني وائل عصام.
صحيح يا أختي عشتار أن صاحب المقال لم يجب على العديد من التساؤلات التي تتبادر الى أذهاننا، لكنه بالمقابل قدم لنا مفتاحين أساسيين لفهم هذا الوقع أولهما الإنتماء القبلي أو العشائري المتجذر بعمق في مجتمعاتنا، و هو ما عبر عنه العلامة ابن خلدون منذ 6 قرون خلت بمصطلح "العصبية" و ثانيهما هو الإنتماء الطائفي أو التمذهب (الديني أو الإيديولوجي)...
يبقى مكوّن ثالث ربما لم يتسع المكان للكاتب للتحدث عنه و هو العامل الإقتصادي "الريعي" الخاص بالمجتمعات العربية منذ القدم.
قد أعاد المفكر المغربي محمد عابد الجابري صياغة هذه المحددات الثلاثة (القبيلة ـ العقيدة ـ الغنيمة) في كتاب ممتاز عنوانه "العقل السياسي العربي ـ محدداته و تجلياته"، انصح الجميع بقراءته لفهم طبيعة أنظمة الحكم و النزاعات و ربما أيضا لفهم أسباب فشل بناء الدولة الحديثة في عالمنا العربي. هذاملخص عن كتاب الجابري نشر بجريدة الأهرام"

وقد أدى النقاش الى إسهاب "عشتار" بتفسير أدق الآن (في 9 تموز 2014) لموقفها، و الذي دأبت على نشره خلال الأشهر الماضية، حول "ثورة العشائر" "ثورة العشائر الآن: ثوار القرن السادس عشر ميلادي ضد أوغاد القرن السابع !!".ـ       
.


Thursday, July 10, 2014

هروب الجيش العراقي : تعليق كاكا "عيب والله عيب! وين داعش؟ الغيرة وين؟ ليش هربتم؟"ـ

.
هروب الجيش العراقي الى البيشمركة
من بريد "مجموعة العراق فوق خط احمر"ـ
.


Wednesday, July 09, 2014

جانب من المحنة في العراق: بلاء المرجعية في السياسة .. و .. بلاء حزب البعث في السلفية

.
ـ"هذا التداخل الوظيفي الاعلامي- السياسي- الديني أفرغ الصمت من مضمونه فبات نطقا اعلاميا سياسيا مؤثرا. كما تم افراغ مفهوم "التقية"، من مضمونها، بانتهاء النظام الاستبدادي وتأسيس نظام يقلد ساسته المرجعية الصامتة والناطقة، كل حسب حزبه وولائه المذهبي .... وكلما ازداد التوظيف الاعلامي السياسي تراجع الجانب الديني والروحي.
وقد ادى اصدار الفتاوي الدينية من السيد السيستاني، عبر المتحدث باسمه اعلاميا، خلال سنوات الاحتلال، الى تعزيز "العملية السياسية"، مما اسقط عليها، رغم طائفيتها وفساد المشاركين فيها، صبغة العصمة التي يتحلى بها المرجع واستغلت سياسيا، ان لم يكن بعلمه فبعلم المتحدثين باسمه، لمداعبة شعبوية العواطف باسلوب يستثير الناس ويدفعهم الى ردود افعال لا يتحملون مسؤوليتها ما دام المرجع قد افتى بها. وهو فعل مماثل، في جوهره، لمن يفتي للناس بمكان في الجنة وحور العين."

للمرجعية الصامتة مايكروفانات وفتاوى

هيفاء زنكنة
7 تموز 2014
......
......
ـ" اذا ذهبت لسامراء وسألت جيران البغدادي عن بيته فيسقولون لك "في الثمانينات كنا نسميهم بيت "المؤمني" نسبة لتدينهم، فقد كانوا ملاحقين من أمن نظام صدام منذ الثمانينات، وكان البعثيون يسمونهم "بيت الوهابية".
وهكذا هم قادة "القاعدة" والفصائل الاسلامية المسلحة بالعراق .. جلهم سجناء سابقون عند الاجهزة الامنية البعثية التي كانت تعتبر السلفية والوهابية الخطر الثاني بعد حزب الدعوة الشيعي. لكن الولع لدى البعض بربط البعثيين بداعش بات "موضة" تتجاهل بديهية ان البعث كعقيدة وفكرة تراجع امام الهويات الطائفية والعرقية بالعراق، التي باتت هي المحرك والدافع الاول.
.......
يسهب كثيرون في الحديث عن انتماء قيادات في "القاعدة" لحزب البعث مثل حجي بكر او الانباري، او خلفيتهم كضباط عسكريين في الجيش العراقي، وينسون او يتناسون المفارقة الكبرى، وهي ان الكثير من قيادات جيش المالكي وأعضاء من حزبه ايضا كانوا بعثيين مثل عبود قنبر والغراوي، وحتى نائب الرئيس العراقي القيادي البارز في المجلس الاعلى عادل عبد المهدي كان بعثيا يوما ما. كثيرون من حزب الدعوة والتيار الصدري كانوا بعثيين، بل ان ان نسبة (الكسب الحزبي) كانت عالية في مدينة الصدر معقل جيش المهدي العدو الأشرس للبعثيين والفصائل الاسلامية كـ "القاعدة"، ولم يكن الانتماء للبعث يعني الانتماء لعقيدته.. كانوا حزبيين لا اكثر.
يتحدث بعض الباحثين ومنهم الغربيون عن دور اساسي لضباط جيش صدام في "القاعدة" والفصائل الاسلامية التي تمردت على الوجود الامريكي في العراق، ويعتبرون انتماءهم لمؤسسة الجيش دافعا أساسيا لمقاتلة الجيش الامريكي، خصوصا بعد حل الجيش العراقي.. لكن السؤال البديهي الذي يتجاهله كثيرون، اين هم ضباط الجيش العراقي من الشيعة؟ لماذا لم يتمردوا وينضموا ويشكلوا فصائل تقاتل الامريكيين ومن بعدها قوات الحكومة في مناطق الشيعة، كما حدث في مناطق السنة؟
....
لذلك لا يمكن وضع البعثيين كأحد الاطراف الحقيقية بالصراع في العراق، بل ان الانقسام الطائفي والعرقي قضى على كل المسميات والديكورات، لان مجتمعاتنا احتفظت بروابطها البدائية القبلية العرقية والعقائدية الدينية كأساس للعلاقة في ما بينها." 
فصل المقال ما بين داعش والبعث من علاقة واتصال 
وائل عصام
7 تموز 2014
.
 
 

Tuesday, July 08, 2014

الدفاع عن بغداد ... إحرق البساتين و أقتل الخرفان

.
ـ"يتواصل مسلسل حرق البساتين الواقعة على أطراف بغداد من قبل الجيش العراقي وبأمر من الحكومة العراقية في خطوة تراها الأخيرة مهمة لمنع دخول مسلحين من تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش)، بينما يعتبرها أصحاب البساتين حرباً معلنة ضدهم من قِبل الحكومة."ـ
الجيش يحرق بساتين حزام بغداد بذريعة حرمان المسلحين من اتخاذها ملاذا
7 تموز، 2014
 
جيش المالكي يذبح اغنام اهل الرمادي انتقاما منهم

 

Monday, July 07, 2014

ـ" آمل أن تضحيات أمريكا الهائلة قد أسفرت عن نتائج إيجابية"ـ ... Oil smells

.
I left Baghdad with Crocker on Feb. 13, 2009. After more than 2,000 days of service, I was ill, depleted physically and mentally, but hopeful that America’s enormous sacrifices might have produced a positive outcome.”
Kamil Mahdi's comments on "Why we stuck with Maliki — and lost Iraq"
…….
ـ" نشرت صحيفة واشنطن بوست مقالا بعنوان "لماذا علـِقنا مع المالكي وخسرنا العراق "،  لـ "علي الخضيري"، وهو رئيس مجلس الادارة والرئيس التنفيذي لـشركة "مجموعة ترجمان في دبي"، والذي عمل مساعدا لخمسة سفراءأمريكان في العراق، ومستشارا لثلاثة من كبار رؤساء القيادة المركزية الامريكية، ويعتبر اقدم مسؤول امريكي في العراق.ـ
من هو علي الخضيري؟ يبدو من المقالة انه هو الذي اختار المالكي ورشحه للأمريكان. والمقالة مهمة لأنها أول مقالة يكتبها عميل (هو لا يعتبر نفسه عميلا إذ يفتخر بجنسيته الأمريكية) ويشرح فيها أعماله (البطولية) بالتفصيل الممل. فالمقالة تستحق القراءة والتأمل. بعد ان تقرأ المقالة تعال أقول لك من هو علي الخضيري حقا."ـ


......
إنه يرأس شركة في دبي اسمها (مجموعة ترجمان) .. والاسم غريب حيث أن الشركة تقوم بمهام فتح الاسواق وتسهيل نهب الشركات الاجنبية لجثة  العراق، وأي جثة عربية نفطية اخرى في المنطقة. هذا هو المفهوم العام لعمل الشركة ولكنها في الواقع شركة تساعد في تحويل اي بلاد حية الى جثة أولا. يتشارك في (مجموعة) 3 جواسيس يحسنون اللغة العربية وأحدهم يحسن اللغة العبرية ايضا وقد عمل في الكيان الصهيوني."ـ
غارعشتار
ـ7 تموز 2014
.

Sunday, July 06, 2014

أسئلة تستحق أجوبة

.
إشارة الى الفقرة الأخيرة من نشرة البارحة (6 تموز 2014) ، وردني عبر البريد الإكتروني التعليق التالي:
ـ" اتفق مع من كتب لك حول داعش التي هي وليدة التعصب الاعمى في الكثير من ثقافاتنا. لكنني اختلف مع صاحب الراي الذي برّاْ الجهات الخارجية من الاستفادة من هكذا ثقافة، وتوجيهها بما يصب في مصلحتهم:
1- كيف سقطت الموصل وتكريت وغيرها في غضون يومين امام لا يزيد من المئات في حين كانت هناك العديد من الفرق العسكرية التي تلاشت فور وصول المسلحين؟
2- كيف مرت كل هذه الارتال عبر الحدود من الرقة مرورا بمقر الفرقة 11 السورية بدون انذار وبدون اي مقاومة من قبل الفرقة التي مقرها شرق الرقة؟
3- كيف لم تلحظ كل وسائل الاستطلاع الامريكية مرور كل هذه الارتال من العصابات امامها ولم يصدر اي تحذير الى الموصل او غيرها؟
4- كيف ومن اين يتم تمويل هذه المنظمات وتجهيزها بكل هذه الاسلحة والعربات؟
5- لماذا وكل القصف على حلب وريف دمشق، لم تطلق طلقة واحدة من قبل النظام السوري باتجاه الرقة، مقر داعش؟
6- لماذا الحدود بين تركيا والاماكن التي تسيطر عليها داعش ما تزال مفتوحة وليست هنلك سيطرات تركية حول هذه المناطق؟ كيف يتم فتح المجال من تركيا لكل من هب ودب الدخول الى الاراضي الواقعة تحت سيطرة داعش؟
هذه جميعها اسئلة تستحق الرد."ـ
وأضيف إليها ما ورد الآن : "وأضاف الشهود أن موكبا ضخما حمل "الخليفة" إلى المسجد ضم عددا كبيرا من سيارات الدفع الرباعي السوداء المصفحة إلى جانب العديد من سيارات البيك آب المزودة برشاشات ثقيلة وأنواع أخرى من الأسلحة، بالإضافة إلى سيارة دفع رباعي سوداء مزودة بالعديد من أسلاك وأعمدة الاتصال اللاسلكية يُعتقد أنها سيارة التشويش على أرسال الهواتف المتنقلة".
الاتصالات في الموصل توقفت قبل ساعة من وصول البغدادي
ـ6 تموز 2014

Saturday, July 05, 2014

سرطان "الدولة الإسلامية" ينهش في تراث الموصل .. و .. في الإسلام نفسه

.
ـ" نشر تنظيم "الدولة الاسلامية" الجهادي المتطرف صورا أظهرت عمليات هدم وتفجير لمجموعة من المراقد والأضرحة السنية ودور العبادة الشيعية في محافظة نينوى العراقية قام بها عناصره.
وبث التنظيم في حسابه على موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي تقريرا مصورا تحت اسم "تقرير عن هدم الأضرحة والأوثان في ولاية نينوى" (الرابط غير موجود في التقرير) التي يسيطر مسلحو هذا التنظيم منذ اكثر من ثلاثة اسابيع على معظم مناطقها.
ومن ابرز الاضرحة التي تم نسفها بحسب ما ظهر في الصور ضريح الشيخ فتحي وقبر البنت ومزار وقبر شيخ الطريقة الصوفية احمد الرفاعي، وقد هدمت هذه المراقد بواسطة الجرافات".ـ
تنظيم داعش ينشر صور هدم مراقد وأضرحة ومساجد في الموصل
5 تموز 2014
.
ـ"ظهر للمرة الأولى زعيم تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام إبراهيم عواد الشهير بأبي بكر البغدادي، وجاء الظهور الأول لافتًا في توقيته ومكانه، إذ تولى البغدادي إمامة الجامع الكبير في الموصل، وخطب فيهم خطبتي صلاة الجمعة (الرابط غير موجود في التقرير)."
زعيم الدولة الإسلامية
5  تموز 2014
. 
وردني عبر البريد الإكتروني (الكاتب مجهول لي) هذا الرأي عن ظاهرة "داعش"
 
 .
 

The debacle of the U.S. in Iraq ... ظلم أمريكا على العراقيين



ـ(بدءاً من الدقيقة 3) 26 حزيران 2014ـ


........

"Under the dark shadow of US “War on Terror”, the crimes and massacres of 11 years of Iraq invasion, occupation, the killing of hundreds of thousands of  Iraqis  and the daily oppression carried out by a sectarian kleptomaniac regime, have been covered up, not just by a garb of democracy but also by the media’s silence coined  the “Iraq fatigue”, only to be looked at, in the last few weeks, to be reduced yet to a fight against terrorist organisation called Islamic State of Iraq and Syria ( ISIS),  supported by ( take your pick) either one or all the following countries, no matter how bizarre the notion is: Saudi Arabia, Qatar , and Israel  not forgetting Turkey . ......
It begun with a few hundred people demonstrating in both Anbar and Nineveh, in December 2012, at the news of rape of women detainees at the hands of the Iraqi security forces under Maliki’s command as Commander in Chief. Within few days the protests morphed into a genuine mass movement and a vigil which lasted for over a year. The demand for the release of 4500 women detainees, some of whom have been tortured, raped or threatened with rape gained a wide support, igniting a gradual escalation.  Other demands focused on release of prisoners and the repeal of section 4 in the Terrorism Act which allows the arrest of anyone without a warrant and without submitting him/ her to courts and  to abolish or suspend the Justice and Accountability Law which have been used to target political dissidents labelling them Ba’athist. The regime’s response was to brand the demonstrators terrorists (ISIS was not born yet).  A campaign of arrests and assassination of vigil’s leaders was followed and amid world silence 50 demonstrators were massacred in Huweija, north of Iraq.  With every arrest, torture and killing, with every act of humiliation and marginalisation, the prospect of justice diminished thus pushing people to the verge of madness.

To arm the current regime by any country is a crime against Iraqi people. The last 11 years have proved the total failure of US policy in Iraq, and the world is not safer than what it used to be before the invasion. Compare the US list of terrorist organisations acting in Iraq in 2003 with its list now to measure the success of its policy. At the beginning it’s only included Baathists and Saddamists, now it includes: ex Iraqi army officers, 1920 revolution brigade, al Qaida, Islamic State of Iraq , ISIS, Naqshbandi Army, Ansar al-Sunnah, Sunni insurgents, and Sunni tribes together with the military council for the Iraqi revolution. However, militias such as Muqtada al Sadr Mahdi Army, the Islamic Supreme Council of Iraq’s Badr Brigade, and Asaib Ahl al-Haq have been given a clean slate, for the time being, since their leaders are either part of or pro al Maliki’s alliance."  
Who are the Real Barbarians?  OR Another Liberation of Iraq!, Haifa Zangana, July 4-6 2014.

For a morsel of regret of an "Iraqi born" conniver, see the alligator tears of "a senior advisor to the US occupation administration":
Why we stuck with Maliki - and lost Iraq,
July 3, 2014, Ali Khedery علي خضيري
لماذا علقنا مع المالكي وخسرنا العراق
and a thorough response to it 

Thursday, July 03, 2014

For the record: Israeli historian, Ilan Pappe

.
HARDtalk speaks to Israeli historian, Ilan Pappe who says the record shows that the Jewish state is racist; born of a deliberate programme of ethnic cleansing. June 30, 2014
.
 

Tuesday, July 01, 2014

Split up Iraq? Who, US?

.
Time magazine has revealed a report of eight pages on plans to divide Iraq into three states, one of them in the north which is Kurdistan, the second for Sunnis along with Syria, and the third for Shi'ites in the south of the country that includes large areas of it.
The magazine added that this new Shi'ite country would be heading south to Kuwait, to deduct vital areas from it and include some parts of the north-east of Saudi Arabia.
………
The Press spokesman of the White House, Josh Earnest, said that the decision of the Iraqi government is up to the Iraqi people who decide how it should develop its own maps, adding that Obama administration would prefer to work if Iraq's political leaders together find a political solution."
US Planning To Split Iraq, June 26, 2014
.
See also - The Zionist Plan for the Middle East . "To survive, Israel must effect the division of the whole area into small states by the dissolution of all existing Arab states.”
.
"We can't ask them to split Iraq up, but we will make them ask us for it". Biden

Sunday, June 29, 2014

Would you like to learn more about the Shi'a?

.
"The following are excerpts from our (Abdul-Haq Al-Ani et al) forthcoming book, Genocide in Iraq II, to be published by Clarity Press Inc in December 2014.

“Muslims generally have never had a religious hierarchy akin to the Christian church. The Shi’a religious hierarchy is a recent creation in Shi’a history. In the times of the Imam, the source of guidance was the Imams themselves. This remained the case even when Shi’a theology was being formulated after the twelve Imams. However, in the last two hundred years a new concept was born. Both ‘Taqleed’ and ‘Marji’yah[i] came into use as terms of specific meaning in Shi’a theology. ‘Marji’yah’ came to mean the religious reference to which every Shi’a should accept and seek advice from. ‘Taqleed’ is the responsibility of each Shi’a to select a religious learned person (Faqih), who has been certified by his fellow learned colleagues as having reached the stage of the capacity to interpret (ijtihad), and follow him blindly.


[i] Marji’ means the source and the reference, while Taqleed means that people can, through a leash on the neck (Qiladah) of a learned jurist, follow him in order to have less responsibility in practising the complexities of their faith. See eg.: Kalantari, Mohammadreza, ‘Shiite Marja’iyat: The Association Of Shiite Quietism And Activism’, Paper prepared for delivery on the Panel, ‘Shi’ism: Clerical Authority, Identity and Diaspora’, at the BRISMES Annual Conference 2012, ‘Revolution and Revolt: Understanding the Forms and Causes of Change’; 26-28 March 2012, London School of Economics and Political Science (LSE)
http://brismes2012.files.wordpress.com/2012/02/mohammadreza-kalantari-shiite-marajaiyat.pdf
.........
.........
" Despite the domination of Sunni over all Governments in Iraq between 1920 and 2003, it is fair to say that none of them was in principle sectarian with intent. But that did not lessen the grievance and sense of injustice which the Shi’a intelligentsia felt during these years. The sectarian identity of an individual is a very complex issue to figure out. We have had friends from both Shi’a and Sunni over the years who had in general acted with indifference to the sect of each other. However, at times of crisis or when there is some conflict between the sects, these hidden identities seem to surface and rational people suddenly become irrational. This has been more evident in recent weeks since the incursion of ISIS forces into Mosul and neighboring areas in writings and comments on Facebook and other outlets. It is beyond our competence to understand such affiliation and how it functions but we can observe it and comment on it."
Abdul-Haq Al-Ani, June 28, 2014
.
 

Archives

12/1/04   1/1/05   2/1/05   3/1/05   4/1/05   5/1/05   6/1/05   7/1/05   8/1/05   9/1/05   10/1/05   11/1/05   12/1/05   1/1/06   2/1/06   3/1/06   4/1/06   5/1/06   6/1/06   7/1/06   8/1/06   9/1/06   10/1/06   11/1/06   12/1/06   1/1/07   2/1/07   3/1/07   4/1/07   5/1/07   6/1/07   7/1/07   8/1/07   9/1/07   10/1/07   11/1/07   12/1/07   1/1/08   2/1/08   3/1/08   4/1/08   5/1/08   6/1/08   7/1/08   8/1/08   9/1/08   10/1/08   11/1/08   12/1/08   1/1/09   2/1/09   3/1/09   4/1/09   5/1/09   6/1/09   7/1/09   8/1/09   9/1/09   10/1/09   11/1/09   12/1/09   1/1/10   2/1/10   3/1/10   4/1/10   5/1/10   6/1/10   8/1/10   9/1/10   10/1/10   11/1/10   12/1/10   1/1/11   2/1/11   3/1/11   4/1/11   5/1/11   6/1/11   7/1/11   8/1/11   9/1/11   10/1/11   11/1/11   12/1/11   1/1/12   2/1/12   3/1/12   4/1/12   5/1/12   6/1/12   7/1/12   8/1/12   9/1/12   10/1/12   11/1/12   12/1/12   1/1/13   2/1/13   3/1/13   4/1/13   5/1/13   6/1/13   7/1/13   8/1/13   9/1/13   10/1/13   11/1/13   12/1/13   1/1/14   2/1/14   3/1/14   4/1/14   5/1/14   6/1/14   7/1/14  

This page is powered by Blogger. Isn't yours?