Free Iraq

The US's occupation of Iraq will see to it that the Lion of Babylon rises again .. سنـُبعـَث ُ من جَديد ، وإلى ضَـيـرِِهِـم
Iraq'scover72dpi Iraq'scover72dpi

Iraq's Nuclear Mirage ... سَراب السلاح النووي العراقي

Unrevealed Milestones in the Iraqi National Nuclear Program: 1981-1991

معالم وأحداث غير مكشوفة في البرنامج النووي الوطني العراقي 1981-1991

CoverFront CoverFront

Wednesday, March 21, 2007

After 4 years: Iraqi Resistance Indicators..Up and Up! Rumsfeld's Metrics..Wet!

.
مؤشر المقاومة العراقية
الأرقام المدرجة في الأشكال البيانية المدرجة هنا تبين إضطراد تطور المقاومة العراقية خلال السنين الأربعة الماضية. وهذه
المعلومات مستقاة من مؤشر العراق
(Iraq Index)
حسب تحديث 19 مارس 2007
. The following graphs show the steady progress of the Iraqi resistance over the four years of occupation. They are extracted from the Iraq Index (pp 23 and 24) and updated on 19th March 2007.
.
يبين الشكل الأول أن المعدل اليومي للهجمات المسلحة قد زاد بأكثر من الضعف خلال العام الماضي فوصل الى 185 عملية في اليوم الواحد. وهذا يعني 1300 عملية مسلحة في الأسبوع أو 5500 في الشهر. ويمكن فهم هذه الأرقام بتصور حدوث معدل 7 أو 8 هجوم بقذائف الهاون او القنص أو العبوة التاسفة وما شابه لكل ساعة من ساعات الليل والنهار.تمت أضافة كلمة "المليشيات" الى "المتمردين" في عنوان هذا الشكل البياني الذي يتم تحديثه يأستمرار مؤخرا، كجزء من اللغة الأعلامية للقوات الأمريكية في تغييراتها في الأونة الأخيرة. ويبين الشكلان اللاحقان أن هذه الأضافة تشير الى قوات الحماية الشعبية المنخرطة مع المقاومة العراقية. ـ

.The first graph shows that the average number of attacks have more than doubled in the last year to about 185 per day. That is 1300 per week, and over 5500 attacks per month. Another way of understanding this is that in any one hour, day and night, there are 7-8 new mortar attack, IED, sniper fire, etc. The figures are based on variety of official and semi-official US sources and estimates. The inclusion of ‘Militias’ in the title of the graph is recent, and seems linked to the evolving political vocabulary by the US. In the light of the two other items. Militia can be understood to refer to local vigilantes that are largely part of the resistance.

.الشكل اليياني الثاني يظهر ان 75% من جميع العمليات المسجلة ( المستندة هنا على التقارير الفصلية من وزارة الدفاع الأمريكية الى الكونغرس) موجهة الى قوات الإحتلال مباشرة، و17% ضد القوات الأمنية العراقية تحت الإحتلال. وال 8% الباقية موجهة ضد "المدنيين" بدون تحديد. وهذه، الأخيرة هي التي تطغي على الأعلام.
أن الأعداد الرسمية لقوات الحكومة قد تزايدت بإستمرار وتصل الأن الى 330 ألف. وهي غالبا ما تعمل مع القوات الأمريكية أو تسبقها أو تحمي مؤخراتها. أما بالنسبة لأستهداف المدنيين فمن غير المعروف نسبة الهجمات على المرتزقة ( وتسميهم التقارير الرسمية بالمتعاقدين) الذين يرتدون الملابس المدنية ويعمل الكثير منهم في المناطق المدنية، وتقدر الحكومة الأمريكية عددهم بال 100 ألف، بدون وجود إلتزام بتعدادهم، أو بتعداد ضحاياهم. كذلك لا تميز الأرقام الهجمات على وحدات حماية المنشئات التي يقدر عددها بال150 ألف حسب تقدير نوري المالكي والتي بسبب سيطرتها على المباني وإمتلاكها السلاح والسيارات هي في الحقيقة مليشيات بحد ذاتها، خصوصا أنها تدار من قبل شركات أمنية خاصة ، أي متداخلة مع المرتزقة.أما الهجمات على المدنيين الحقيقيين فالشارع العراقي بشكل عام يضع مسؤليته على عملاء الأحتلال، وهو تصور لا تقل مشروعيته عن وضع مسؤلياتها على متطرفين مجانيين يقتلون الناس وبعضهم البعض

The second graph shows that 75% of the recorded attacks,(here based on the quarterly reviews to congress only) has remained directed at the occupation forces directly, and further 17% at the Iraqi government forces. The remaining, 8% are directed at unspecified civilian targets. It is the latter that makes it to the media.
The official Iraqi government security forces numbers have been steadily rising and now stand at about 330 000. They often act as forward or guard units for the occupation forces. It is not known what proportion of the attacks on "civilians" who are in fact mercenaries who operate in civilian clothes and are often based in civilian areas. The official US estimates is of 100,000 private contractors in Iraq. Other civilian targets may be Facility Protection Forces, whose number is estimated by the government at 150 000, or at real civilians. Word on the Iraqi street is that attacks on real civilians are the work of occupation agents, a version of events that is at least as credible as the mad fanatics attacking each other.
.

الشكل الثالث جدول يبين الإنتشار الجغرافي لهجمات المقاومة حسب المحافظات في العامين الأخيرين. وهناك تغييرات صغيرة لكن الأصطدامات المتكررة في المحافظات الجنوبية بين القوات الحكومية ويبينها وبين الأهالي تبدو غير مدرجة ، وهو ما يشير الى أن ما هو مدرج هي أعمال المقاومة وحدها. ومن المعروف أن طريق الإمدادات بين الكويت وبغداد بطول حوالي 800 كم ، والمار عبر أغلب محافظات الجنوب، هو أشد طرق العالم حراسة ، وأن مبالغ خيالية تصرف على المرتزقة و"العشائر" والمليشيات لحمايته. ـ

.The third figure gives the geographic distribution of the resistance attacks. There are small shifts in pattern over time, but the frequent clashes in most southern provinces seem not to be included. This may indicate that the figures used refer only to resistance actions. It must be noted that the 800 km supply route from Kuwait to Baghdad through several southern provinces is the most heavily protected one in the world, with massive funds paid to contractors, ‘tribes’ and local militias.

The Iraq Index is produced by the Washington-based Brookings Institutions. It comes in 54 pages of tables, graphs and footnotes in PDF format, half of which on security indicators.

The index has been updated weekly over the last four years, in whatever section new data become available. The authors are Michael E. O’Hanlon and Jason H. Campbell.
Similar other projects, such as Iraqi Body Count and Iraqi Coalition Casualties Count, the above mentioned Brookings index is based on what is regarded by the western parliamentarians and the establishment figures as reputable sources which would verify and correct their data. Considering the politics of data, the figures are conservative and may well not represent the full story. Most security figures are from U.S. Department of Defense Quarterly Report to Congress.

منذر نعمان الأعظمي- اللجنة العراقية للإعلام والثقافة الوطنيةـ21 مارت 2007
Mundher Adhami
Iraqi Committee for Media and Culture
21 March 2007


As for Rumsfeld's metrics, the Iraqi saying goes: "soak it in water and then drink the water" for all the good it will do you.

.

Comments: Post a Comment

<< Home

Archives

12/1/04   1/1/05   2/1/05   3/1/05   4/1/05   5/1/05   6/1/05   7/1/05   8/1/05   9/1/05   10/1/05   11/1/05   12/1/05   1/1/06   2/1/06   3/1/06   4/1/06   5/1/06   6/1/06   7/1/06   8/1/06   9/1/06   10/1/06   11/1/06   12/1/06   1/1/07   2/1/07   3/1/07   4/1/07   5/1/07   6/1/07   7/1/07   8/1/07   9/1/07   10/1/07   11/1/07   12/1/07   1/1/08   2/1/08   3/1/08   4/1/08   5/1/08   6/1/08   7/1/08   8/1/08   9/1/08   10/1/08   11/1/08   12/1/08   1/1/09   2/1/09   3/1/09   4/1/09   5/1/09   6/1/09   7/1/09   8/1/09   9/1/09   10/1/09   11/1/09   12/1/09   1/1/10   2/1/10   3/1/10   4/1/10   5/1/10   6/1/10   8/1/10   9/1/10   10/1/10   11/1/10   12/1/10   1/1/11   2/1/11   3/1/11   4/1/11   5/1/11   6/1/11   7/1/11   8/1/11   9/1/11   10/1/11   11/1/11   12/1/11   1/1/12   2/1/12   3/1/12   4/1/12   5/1/12   6/1/12   7/1/12   8/1/12   9/1/12   10/1/12   11/1/12   12/1/12   1/1/13   2/1/13   3/1/13   4/1/13   5/1/13   6/1/13   7/1/13   8/1/13   9/1/13   10/1/13   11/1/13   12/1/13   1/1/14   2/1/14   3/1/14   4/1/14  

This page is powered by Blogger. Isn't yours?